عبد الرزاق مقري يتشفى في أحمد أويحي بعد ايداعه سجن الحراش و يعتبره امرا مذهلا.

عبد الرزاق مقري يتشفى في أحمد أويحي بعد ايداعه سجن الحراش و يعتبره امرا مذهلا.


وصف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، دخول الوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، المؤسسة العقابية بالحراش بأنه “مشهد تاريخي مذهل”.

واعتبر مقري في منشور له بصفحته في موقع فايسبوك، أن أويحيى كانت لديه سلطة “النفع والضر” والذي دُمر بسببه كثيرون ظلما، واغتنى بسببه كثيرون فسادا .
وأضاف رئيس حمس “اللهم لا شماتة، ولكن، مهما كان الأمر، فليكن في ذلك الدرس الشافي بأن النافع والضار هو الله، وأن الذي يبقى هي المواقف التي يقفها الرجال في وجه الظلم والظالمين والفساد والفاسدين في وقت تكون أصوات أغلبية الناس خافتة، ولا يكون لأولئك الرجال ناصر غير الله وعدد قليل من أصحاب الوعي و/ أو الضمير”.

وعاد مقري إلى سلسلة مقالات كتبها لنقد أداء أويحيى وتصرفاته وسياساته والفساد العظيم الذي جاءت به قوانينه، كاشفا ” لامني بعضهم واعتبر خطابي راديكاليا يمثل خطرا على الحركة وحذرني من مغبة انتقام السلطة الحاكمة، واستخف بنا أويحيى ورد علينا من منصة البرلمان باحتقار، بل، للغرابة، اعتبرنا قد حدنا عن منهج الشيخ محفوظ نحناح رحمه الله”.
TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *